البريد الالكترونى
info@aldif-egypt.com
العنوان
16 ش سوريا – المهندسين – جيزة
اتصل بنا

20237495483

الهاتف

20237495483

بنك قناة السويس: 500 مليون جنيه مديونية المتعثرين بمبادرة "المركزي"

قال رئيس بنك قناة السويس، إن إجمالي مديونية العملاء ضمن مبادرة البنك المركزي المصري للمتعثرين بقيمة الـ 10 ملايين جنيه، بلغ 500 مليون جنيه لنحو 80 عميلاً بالبنك. وأضاف حسين الرفاعي في تصريحات خاصة على هامش مؤتمر الأهرام الاقتصادي، اليوم الأحد، أن محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بلغت الآن نحو 1.15 مليار جنيه، بنسبه نمو 77 بالمئة على أساس سنوي. وذكر الرفاعي، أن نسبة محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة من مبادرة المركزي تخطت الـ10 بالمائة، موضحاً أنه طلب من المركزي مهلة للوصول إلى نسبة 20 بالمائة خلال الفترة المقبلة. وأشار رئيس بنك قناة السويس، إلى أن الأصول التي آلت ملكيتها للبنك حتى الآن بلغت قيمتها 500 مليون جنيه، وتم التخلص بجزء كبير خلال الفترة الماضية رافضاً الإفصاح عن قيمتها.

وكالة: بدء توريد الغاز الإسرائيلي لمصر منتصف يناير 2020

قال مصدر مطلع في صناعة الغاز بمصر، إنه من المخطط بدء توريد الغاز الإسرائيلي للبلاد بحلول منتصف يناير/ كانون الثاني 2020. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: "من المخطط الوصول إلى طاقة سنوية تدريجياً للقاهرة تقارب 7 مليارات متر مكعب بحلول 2022"، وفقاً لوكالة رويترز. وقالت شركة غاز شرق المتوسط وشركة خط أنابيب أوروبا آسيا الإسرائيلية في سبتمبر/رأيلول الماضي، إنهما وقعتا اتفاقاً يسمح للأولى باستخدام مرفأ تابع للثانية من أجل تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر. كانت ترتيبات خط الأنابيب من العقبات الأخيرة أمام بدء إسرائيل بيع الغاز إلى مصر بموجب اتفاق تاريخي بقيمة 15 مليار دولار.

حدث الأسبوع.. التفاؤل يقود الأسواق العالمية قبيل احتفالات العام الجديد

قبل أسبوع واحد يفصلنا عن نهاية 2019، فإن التفاؤل سيطر على الأسواق العالمية كافة مع إزالة الضبابية عن اثنين من القضايا المحورية هذا العام. ورغم أن التطورات لم تكن إيجابية بما يكفي، إلا أن الأسواق احتلفت بالمكاسب عبر كافة الأصول الآمنة والخطرة على حد سواء متلقية بعض الدعم كذلك من إشارات التعافي والتي تجسدت في بيانات إيجابية بعض الشيء. وكانت نهاية الأسبوع الثاني من الشهر الحالي، شهدت التخلص من غيوم أزمتين، مع انفراجة في الأزمة التجارية بين الولايات المتحدة والصين وكسر الجمود السياسي في بريطانيا بشأن البريكست. ورغم إن كلا الأمرين لم يقدم الدلائل الكافية لتعزيز الزخم في الأسواق العالمية، لكنه قدم تطوراً مريحاً للمستثمرين في كافة الأسواق. وأعلن الرئيس الأمريكي أنه تم التواصل إلى توافق على المرحلة الأولى من الصفقة التجارية بين واشنطن وبكين وإسقاط جولة جديدة من التعريفات كان من المخطط دخولها حيز التنفيذ منتصف الشهر، كما أكد الجانب الصيني الأمر نفسه. لكن هذا الإعلان افتقر إلى مزيد من الوضوح والتفاصيل حول الصفقة أو موعد توقيع المرحلة الأولى، وإن هناك هناك تكهنات بإتمام تلك العملية بداية العام الجديد. ورغم التأكيدات على التواصل الإيجابي بين أكبر اقتصادين حول العالم بشأن الصفقة التجارية إلا أن التفاصيل الكاملة لم تعلن بعد. ومع إعلان نتائج الانتخابات العامة في بريطانيا والتي أظهرت فوز حزب المحافظين الحاكم الذي يقوده بوريس جونسون بأغلبية هي الأكبر منذ عام 1987، تعززت آمال تمرير صفقة البريكست في البرلمان وبالتالي إتمام عملية الخروج في الموعد المحدد نهاية الشهر المقبل. ومع ذلك لا تزال حالة عدم اليقين مثارة حول صفقة البريكست بعد إدخال تعديلات مثيرة للجدل على مشروع قانون اتفاقية الانسحاب التي ستكون الاختبار الأول لجونسون، مثل الفترة الانتقالية بعد المغادرة من عضوية الاتحاد الأوروبي. وفي أولى المحاولات، وافق مجلس العموم على تمرير القراءة الثانية من مشروع القانون بتأييد 358 عضواً في مقابل 234 صوتأً، ما يعني التحول إلى مناقشة الصفقة قبل التصويت النهائي. وعلى الجانب الآخر، فإن التطورات الاقتصادية كانت إيجابية بكافة المقاييس مع تأكيد الولايات المتحدة تقديرات النمو عن الربع الثالث ورفعها في المملكة المتحدة عن القراءة الأولية. كما أن النشاط الاقتصادي الأمريكي سجل أعلى مستوى في 5 أشهر خلال ديسمبر/كانون الأول، وفي الوقت نفسه صعدت ثقة المستهلكين في اقتصاد الولايات المتحدة لمستوى لم تشهده منذ 7 أشهر. وأعلن البنك المركزي في البرازيل زيادة في تقديرات لنمو اقتصاد البلاد عن العام المقبل، وهي الخطوة التي تكررت في اليابان كذلك. وبالنظر إلى ألمانيا، والتي تفادت مؤخراً الدخول في حالة من الركود الاقتصادي، فإن ثقة الشركات ارتفعت بأكثر من التوقعات في الشهر الجاري. واستطاعت أسواق الأسهم العالمية أن تحصد مكاسب قوية بل وقياسية في بعض الحالات كما هو الوضع في البورصات الأوروبية و"وول ستريت". ووفقاً لمذكرة صادرة عن بنك أوف أمريكا، فإن صناديق الأسهم العالمية تمكنت من جذب 15 مليار دولار في الأسبوع الماضي مع التفاؤل التجاري وتطورات البريكست. وبالنظر إلى سوق النفط، نجد أن الصفقة التجارية عززت من طموحات المستثمرين حيال تعافي الاقتصاد العالمي وبالتبعية ارتفاع الطلب على الخام الأمر الذي يحد من تخمة المعروض. وسجل الخام الأمريكي مكاسب بنحو 0.6 بالمائة في الأسبوع الماضي، ليكون الصعود الأسبوعي الثالث على التوالي. وفي الوقت نفسه، نجح الدولار الأمريكي، والذي كان بمثابة ملاذ آمن في أوقات عدم اليقين التجاري، في تحقيق مكاسب أسبوعية، مع حقيقة التقلبات التي خيمت على أداء الورقة الخضراء طوال الأسبوع. وارتفع مؤشر الدولار والذي يتبع أداء الورقة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية أخرى بنحو 0.5 بالمائة في الأسبوع الماضي.

كيف يمكن ان نساعدك

إذا كنت بحاجة إلى أي مساعدة ، فلا تتردد في الاتصال بنا. سنعود إليك في يوم عمل واحد. أو إذا كنت في عجلة من أمرك ، فقط اتصل بنا الآن.

اتصل بنا